This website uses cookies. Some are necessary to help our website work properly and can't be switched off, and some are optional but can optimise your browsing experience. To manage your cookie choices, click on Open settings.
البوسنة والهرسك: كارثة بيئية.. نهر معروف بمناظره الخلابة يتحول إلى مكب للنفايات٠٠:٠٢:٥٠

البوسنة والهرسك: كارثة بيئية.. نهر معروف بمناظره الخلابة يتحول إلى مكب للنفايات

البوسنة والهرسك, فيشيغراد
يناير ٢٣, ٢٠٢٣ في ٢٣:٥٨ GMT +00:00 · تم النشر

تُظهر اللقطات المصورة يوم الأحد، أكوام القمامة وهي تغطي نهر "درينا" الذي يمرّ بمدينة فيشيغراد، حيث تحوّل النهر الذي كان معروفاً بمناظره الطبيعية الخلابة ذات الجمال الأخاذ إلى مكب نفايات عائم.

وتراكمت النفايات، كالزجاجات والأكياس البلاستيكية، في النهر، حيث قال سترايين فورتورلا، وهو أحد سكان المدينة: "لقد رأيت كل شيء، من الحيوانات النافقة إلى الأكياس المليئة بالحقن من بعض المشافي."

من جهته ذكر ميليان نيكوليتش: "للأسف، هذه كارثة كبيرة ليس فقط على فيشيغراد ولكن على المنطقة بأكملها."

وتصب النفايات القادمة من مكبات النفاية المجاورة في نهر درينا وذلك خلال موسم هطول الأمطار شتاءً.

ووفقاً لوسائل إعلام محلية، اشتكى ناشطون مناصرون للبيئة من أن تكون محطة توليد الطاقة الكهرومائية الموجودة على بعد بضع كيلومترات من السد قرب فيشيغراد هي مصدر المشكلة.

البوسنة والهرسك: كارثة بيئية.. نهر معروف بمناظره الخلابة يتحول إلى مكب للنفايات٠٠:٠٢:٥٠
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

تُظهر اللقطات المصورة يوم الأحد، أكوام القمامة وهي تغطي نهر "درينا" الذي يمرّ بمدينة فيشيغراد، حيث تحوّل النهر الذي كان معروفاً بمناظره الطبيعية الخلابة ذات الجمال الأخاذ إلى مكب نفايات عائم.

وتراكمت النفايات، كالزجاجات والأكياس البلاستيكية، في النهر، حيث قال سترايين فورتورلا، وهو أحد سكان المدينة: "لقد رأيت كل شيء، من الحيوانات النافقة إلى الأكياس المليئة بالحقن من بعض المشافي."

من جهته ذكر ميليان نيكوليتش: "للأسف، هذه كارثة كبيرة ليس فقط على فيشيغراد ولكن على المنطقة بأكملها."

وتصب النفايات القادمة من مكبات النفاية المجاورة في نهر درينا وذلك خلال موسم هطول الأمطار شتاءً.

ووفقاً لوسائل إعلام محلية، اشتكى ناشطون مناصرون للبيئة من أن تكون محطة توليد الطاقة الكهرومائية الموجودة على بعد بضع كيلومترات من السد قرب فيشيغراد هي مصدر المشكلة.