يستخدم هذا الموقع ملفات الكوكيز. بالموافقة على استخدام ملفات الكوكيزcookies، تجعلون استخدامكم للموقع أكثر راحة. القراءة بشكل أكثر تفصيلا.
أرمينيا: مروحيات طبية تنقل جرحى من قره باغ إلى يريفان03:42

أرمينيا: مروحيات طبية تنقل جرحى من قره باغ إلى يريفان

أرمينيا, يريفان
September 28, 2020 في 20:51 GMT +00:00 · تم النشر

نُقل جنود ومدنيون جرحى من إقليم قره باغ بطائرات مروحية إلى مركز إريبوني الطبي في يريفان يوم الاثنين، بعد اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا بشأن المنطقة المتنازع عليها.

وقال وزير الصحة الأرميني أرسين توروسيان، الذي رافق الجرحى: "نُقل جميع الجنود والمدنيين تقريبًا الذين احتاجوا (لمساعدة طبية) إلى المستشفى لبضعة أيام على الأقل من ولاية أرتساخ إلى جمهورية أرمينيا في اتجاهين: شمالًا إلى فاردينيس وجنوبا إلى غوريس. أقيمت نقاط وسيطة في مستشفيات غوريس وفاردينيس لتقييم حالة الجرحى، وفي الحالات المعقدة، سيتم تحديد المستشفيات التي ينبغي نقلهم إليها".

وبحسب الوزير، تم إفراغ المستشفيات الموجودة على خط المواجهة تحسباً لضرورة دخول جرحى جدد إلى المستشفى.

وأفادت وزارة الدفاع في جمهورية قره باغ غير المعترف بها، بأنه في أعقاب الاشتباكات قتل 84 جنديًا، بينما أفادت وزارة الدفاع الأرمينية بإصابة 200 جندي، تم نقل 80 منهم إلى مستشفيات يريفان.

في غضون ذلك، قالت السلطات الأذربيجانية إن 19 مدنيا أصيبوا في قصف من الجانب الأرميني.

وأعلنت كل من أرمينيا وأذربيجان الأحكام العرفية وحشدتا قواتهما المسلحة بعد تصاعد الاشتباكات يوم الأحد.

وفي وقت سابق، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن دعمه للسلطات الأذربيجانية وألقى باللوم على يريفان في تصعيد الصراع.

ودعت وزارة الخارجية الروسية "الجانبين إلى وقف إطلاق النار فورا وبدء المفاوضات من أجل استقرار الوضع". كما دعا قادة فرنسا والنمسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى تعليق العمليات العسكرية وبدء المفاوضات.

أرمينيا: مروحيات طبية تنقل جرحى من قره باغ إلى يريفان03:42
هل يوجد لديكم حساب؟يرجى التسجيل!
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

نُقل جنود ومدنيون جرحى من إقليم قره باغ بطائرات مروحية إلى مركز إريبوني الطبي في يريفان يوم الاثنين، بعد اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا بشأن المنطقة المتنازع عليها.

وقال وزير الصحة الأرميني أرسين توروسيان، الذي رافق الجرحى: "نُقل جميع الجنود والمدنيين تقريبًا الذين احتاجوا (لمساعدة طبية) إلى المستشفى لبضعة أيام على الأقل من ولاية أرتساخ إلى جمهورية أرمينيا في اتجاهين: شمالًا إلى فاردينيس وجنوبا إلى غوريس. أقيمت نقاط وسيطة في مستشفيات غوريس وفاردينيس لتقييم حالة الجرحى، وفي الحالات المعقدة، سيتم تحديد المستشفيات التي ينبغي نقلهم إليها".

وبحسب الوزير، تم إفراغ المستشفيات الموجودة على خط المواجهة تحسباً لضرورة دخول جرحى جدد إلى المستشفى.

وأفادت وزارة الدفاع في جمهورية قره باغ غير المعترف بها، بأنه في أعقاب الاشتباكات قتل 84 جنديًا، بينما أفادت وزارة الدفاع الأرمينية بإصابة 200 جندي، تم نقل 80 منهم إلى مستشفيات يريفان.

في غضون ذلك، قالت السلطات الأذربيجانية إن 19 مدنيا أصيبوا في قصف من الجانب الأرميني.

وأعلنت كل من أرمينيا وأذربيجان الأحكام العرفية وحشدتا قواتهما المسلحة بعد تصاعد الاشتباكات يوم الأحد.

وفي وقت سابق، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن دعمه للسلطات الأذربيجانية وألقى باللوم على يريفان في تصعيد الصراع.

ودعت وزارة الخارجية الروسية "الجانبين إلى وقف إطلاق النار فورا وبدء المفاوضات من أجل استقرار الوضع". كما دعا قادة فرنسا والنمسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى تعليق العمليات العسكرية وبدء المفاوضات.