This website uses cookies. Some are necessary to help our website work properly and can't be switched off, and some are optional but can optimise your browsing experience. To manage your cookie choices, click on Open settings.
تركيا: أردوغان: على السويد "ألا تتوقع" دعم تركيا لطلب انضمامها لحلف الناتو ٠٠:٠٣:٣٦

تركيا: أردوغان: على السويد "ألا تتوقع" دعم تركيا لطلب انضمامها لحلف الناتو

تركيا, أنقرة
يناير ٢٣, ٢٠٢٣ في ٢٣:٤٦ GMT +00:00 · تم النشر

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن قيام ناشط يميني متطرف بحرق المصحف الشريف أمام السفارة التركية في السويد قد يكون له تداعيات على محاولة ستوكهولم للانضمام لحلف الناتو، وذلك خلال خطاب ألقاه في أنقرة يوم الاثنين.

وأوضح أردوغان: "أن العمل الشائن في السويد يشكّل إهانة إلى كل من يحترم الحقوق والحريات الأساسية للآخرين، وخصوصاً المسلمين. إن من يشجع هذه الهرطقة أو يتغاضى عنها قد حسب عواقبها بلا أدنى شك".

وأضاف: "من الواضح أن من تسبب بحدوث هذه المهزلة أمام سفارة بلادنا لا يمكنه أن يتوقع أي خير منّا فيما يتعلق بطلب الانضمام إلى حلف الناتو."

وجرى الاحتجاج الذي قام به زعيم حزب "الخط المتشدد" الدنماركي راسموس بالودين، يوم الجمعة بوجود عناصر الشرطة السويدية المحلية.

وتحتاج السويد وفنلندا إلى دعم أنقرة للانضمام إلى حلف الناتو، فيما أخبرت تركيا البلدين في وقت تسابق بأن عليهما القيام بالمزيد للتعامل مع الجماعات الكردية، التي تعتبرها أنقرة "منظمات إرهابية".

وقال أردوغان: "بما أنكم تحبون أعضاء المنظمات الإرهابية وأعداء الإسلام كثيراً وتدافعون عنهم وتحموهم، ننصحهم بتفويضهم للدفاع عن بلدانهم".

واختتم أردوغان خطابه بالقول: "إذ كنتم تحترمون حقوق الإنسان كثيراً، ستحترمون أولاً العقيدة الدينية للجمهورية التركية أو للمسلمين. وإذا لم تُظهروا هذه الاحترام، فأنا متأسف، لن تتلقوا أي دعم منّا حول مسألة الانضمام إلى حلف الناتو."

ولا تزال تركيا وهنغاريا الدولتين الوحيدتين العضوتين في حلف الناتو اللتين لم تصادقا بعد على طلبات العضوية التي تقدمت بها السويد وفنلندا، واللتان بدورهما وقعتا اتفاقاً ثلاثياً مع تركيا لتجاوز اعتراضات الأخيرة. إلا أن ستوكهولم أعلنت عدم قدرتها على استيفاء جميع الشروط التي وضعتها أنقرة.

*لا توجد لقطات فاصلة من المصدر*

تركيا: أردوغان: على السويد "ألا تتوقع" دعم تركيا لطلب انضمامها لحلف الناتو ٠٠:٠٣:٣٦
Pool للمشتركين فقط
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن قيام ناشط يميني متطرف بحرق المصحف الشريف أمام السفارة التركية في السويد قد يكون له تداعيات على محاولة ستوكهولم للانضمام لحلف الناتو، وذلك خلال خطاب ألقاه في أنقرة يوم الاثنين.

وأوضح أردوغان: "أن العمل الشائن في السويد يشكّل إهانة إلى كل من يحترم الحقوق والحريات الأساسية للآخرين، وخصوصاً المسلمين. إن من يشجع هذه الهرطقة أو يتغاضى عنها قد حسب عواقبها بلا أدنى شك".

وأضاف: "من الواضح أن من تسبب بحدوث هذه المهزلة أمام سفارة بلادنا لا يمكنه أن يتوقع أي خير منّا فيما يتعلق بطلب الانضمام إلى حلف الناتو."

وجرى الاحتجاج الذي قام به زعيم حزب "الخط المتشدد" الدنماركي راسموس بالودين، يوم الجمعة بوجود عناصر الشرطة السويدية المحلية.

وتحتاج السويد وفنلندا إلى دعم أنقرة للانضمام إلى حلف الناتو، فيما أخبرت تركيا البلدين في وقت تسابق بأن عليهما القيام بالمزيد للتعامل مع الجماعات الكردية، التي تعتبرها أنقرة "منظمات إرهابية".

وقال أردوغان: "بما أنكم تحبون أعضاء المنظمات الإرهابية وأعداء الإسلام كثيراً وتدافعون عنهم وتحموهم، ننصحهم بتفويضهم للدفاع عن بلدانهم".

واختتم أردوغان خطابه بالقول: "إذ كنتم تحترمون حقوق الإنسان كثيراً، ستحترمون أولاً العقيدة الدينية للجمهورية التركية أو للمسلمين. وإذا لم تُظهروا هذه الاحترام، فأنا متأسف، لن تتلقوا أي دعم منّا حول مسألة الانضمام إلى حلف الناتو."

ولا تزال تركيا وهنغاريا الدولتين الوحيدتين العضوتين في حلف الناتو اللتين لم تصادقا بعد على طلبات العضوية التي تقدمت بها السويد وفنلندا، واللتان بدورهما وقعتا اتفاقاً ثلاثياً مع تركيا لتجاوز اعتراضات الأخيرة. إلا أن ستوكهولم أعلنت عدم قدرتها على استيفاء جميع الشروط التي وضعتها أنقرة.

*لا توجد لقطات فاصلة من المصدر*