This website uses cookies. Some are necessary to help our website work properly and can't be switched off, and some are optional but can optimise your browsing experience. To manage your cookie choices, click on Open settings.
روسيا: وزير الخارجية البيلاروسي يتعهد بالردّ على "العدوان" ضد مينسك٠٠:٠٣:١٢

روسيا: وزير الخارجية البيلاروسي يتعهد بالردّ على "العدوان" ضد مينسك

روسيا, موسكو
نوفمبر ١٠, ٢٠٢١ في ١١:١١ GMT +00:00 · تم النشر

قال وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي إن بلاده تواجه "عدواناً معقداً واسع النطاق" في ظل أزمة المهاجرين على الحدود البولندية-البيلاروسية. وجاءت تصريحات ماكي خلال مؤتمر صحفي أقيم يوم الأربعاء في موسكو عقب محادثات أجراها مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأضاف ماكي: "نعتزم الدفاع بحزم عن مواقف الحوار البنّاء القائم على الاحترام المتبادل مع جميع الدول انطلاقاً من حقيقة أن أية إجراءات غير وديّة ضد بلادنا لا يمكن ولا يجب أن تمرّ دون ردّ موحد".

بدوره أوضح لافروف أن موسكو لم تتلقى أي اتصال من بولندا أو أي طرف آخر "فيما يتعلق باحتمال إجراء وساطة أو أية مشاركة أخرى في هذه المحادثات".

وقال: "يدلون بتصريحات نارية ويتهمون بيلاروس، وكذلك روسيا باعتبارها البلد الذي يقف خلف تلك الأحداث في جمهورية بيلاروس. أعتقد أن هذا أيضاً هو تعبير عن شعورهم بعظمتهم وحصانتهم".

وأضاف أن مقارنة خبراء الجيش البولندي الوضع الحالي على الحدود البولندية-البيلاروسية مع الأحداث التي وقعت عام 1939 "يعكس ضعف تفكير هؤلاء الناس الذين يعلنون ذلك".

وتصاعدت حدة التوتر بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروس خلال الأشهر الماضية، حيث يتهم الاتحاد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بإرسال اللاجئين عمداً إلى الحدود رداً على العقوبات التي يفرضها عليه الاتحاد الأوروبي.

من جهتها عززت ألمانيا وبولندا الدوريات المشتركة على الحدود مع بيلاروس يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول، ووضعت أسلاكاً شائكة في محاولة للحد من تدفق اللاجئين غير الشرعيين.

بدوره صرّح الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أنه سيخفف من رقابة المهاجرين عند الحدود مع الدول الغربية.

روسيا: وزير الخارجية البيلاروسي يتعهد بالردّ على "العدوان" ضد مينسك٠٠:٠٣:١٢
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

قال وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي إن بلاده تواجه "عدواناً معقداً واسع النطاق" في ظل أزمة المهاجرين على الحدود البولندية-البيلاروسية. وجاءت تصريحات ماكي خلال مؤتمر صحفي أقيم يوم الأربعاء في موسكو عقب محادثات أجراها مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأضاف ماكي: "نعتزم الدفاع بحزم عن مواقف الحوار البنّاء القائم على الاحترام المتبادل مع جميع الدول انطلاقاً من حقيقة أن أية إجراءات غير وديّة ضد بلادنا لا يمكن ولا يجب أن تمرّ دون ردّ موحد".

بدوره أوضح لافروف أن موسكو لم تتلقى أي اتصال من بولندا أو أي طرف آخر "فيما يتعلق باحتمال إجراء وساطة أو أية مشاركة أخرى في هذه المحادثات".

وقال: "يدلون بتصريحات نارية ويتهمون بيلاروس، وكذلك روسيا باعتبارها البلد الذي يقف خلف تلك الأحداث في جمهورية بيلاروس. أعتقد أن هذا أيضاً هو تعبير عن شعورهم بعظمتهم وحصانتهم".

وأضاف أن مقارنة خبراء الجيش البولندي الوضع الحالي على الحدود البولندية-البيلاروسية مع الأحداث التي وقعت عام 1939 "يعكس ضعف تفكير هؤلاء الناس الذين يعلنون ذلك".

وتصاعدت حدة التوتر بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروس خلال الأشهر الماضية، حيث يتهم الاتحاد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بإرسال اللاجئين عمداً إلى الحدود رداً على العقوبات التي يفرضها عليه الاتحاد الأوروبي.

من جهتها عززت ألمانيا وبولندا الدوريات المشتركة على الحدود مع بيلاروس يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول، ووضعت أسلاكاً شائكة في محاولة للحد من تدفق اللاجئين غير الشرعيين.

بدوره صرّح الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أنه سيخفف من رقابة المهاجرين عند الحدود مع الدول الغربية.