يستخدم هذا الموقع ملفات الكوكيز. بالموافقة على استخدام ملفات الكوكيزcookies، تجعلون استخدامكم للموقع أكثر راحة. القراءة بشكل أكثر تفصيلا.
جورجيا: اعتقال زعيم المعارضة نيكا ميليا في تبليسي02:13

جورجيا: اعتقال زعيم المعارضة نيكا ميليا في تبليسي

جورجيا, تبليسي
February 23, 2021 في 08:16 GMT +00:00 · تم النشر

اعتقلت الشرطة الجورجية زعيم حزب الحركة الوطنية المتحدة الجورجية المعارض، نيكا ميليا، خلال عملية خاصة نفذتها في مكاتب الحزب في تبليسي يوم الثلاثاء. وأجازت محكمة في تبليسي اعتقال ميليا، بعد أن رفض زعيم حزب الحركة الوطنية دفع الكفالة، بحسب تقارير إعلامية.

ويُظهر مقطع فيديو عناصر إنفاذ القانون وهم يدخلون مكاتب الحزب ويقتادون بعض أنصار ميليا وكذلك صحفيين إلى خارج المبنى. وتم استخدام معدات خاصة من قبل سلطات إنفاذ القانون للوصول إلى الطوابق العليا من المبنى كجزء من العملية.

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام، تم استخدام رذاذ الفلفل من قبل سلطات إنفاذ القانون.

ويواجه ميليا تهماً تتعلق بدوره المزعوم في التحريض على الاضطرابات خلال الاحتجاجات في يونيو/حزيران 2019، والتي بلغت ذروتها في محاولات لاقتحام البرلمان الجورجي.

وقضت محكمة بأن النائب يجب أن يدفع غرامة قدرها 30 ألف لاري (9000 دولار؛ 7500 يورو) وأن يرتدي سوار مراقبة إلكترونيًا.

وأزال ميليا السوار خلال الاحتجاجات في نوفمبر/تشرين الثاني 2020. ثم رفعت المحكمة الكفالة إلى 40 ألف لاري (12 ألف دولار؛ 10 آلاف يورو). ورفض زعيم الحزب المعارض دفع المبلغ، وورد أنه وصف القضية الجنائية المرفوعة ضده بـ "اضطهاد سياسي".

جورجيا: اعتقال زعيم المعارضة نيكا ميليا في تبليسي02:13
هل يوجد لديكم حساب؟يرجى التسجيل!
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

اعتقلت الشرطة الجورجية زعيم حزب الحركة الوطنية المتحدة الجورجية المعارض، نيكا ميليا، خلال عملية خاصة نفذتها في مكاتب الحزب في تبليسي يوم الثلاثاء. وأجازت محكمة في تبليسي اعتقال ميليا، بعد أن رفض زعيم حزب الحركة الوطنية دفع الكفالة، بحسب تقارير إعلامية.

ويُظهر مقطع فيديو عناصر إنفاذ القانون وهم يدخلون مكاتب الحزب ويقتادون بعض أنصار ميليا وكذلك صحفيين إلى خارج المبنى. وتم استخدام معدات خاصة من قبل سلطات إنفاذ القانون للوصول إلى الطوابق العليا من المبنى كجزء من العملية.

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام، تم استخدام رذاذ الفلفل من قبل سلطات إنفاذ القانون.

ويواجه ميليا تهماً تتعلق بدوره المزعوم في التحريض على الاضطرابات خلال الاحتجاجات في يونيو/حزيران 2019، والتي بلغت ذروتها في محاولات لاقتحام البرلمان الجورجي.

وقضت محكمة بأن النائب يجب أن يدفع غرامة قدرها 30 ألف لاري (9000 دولار؛ 7500 يورو) وأن يرتدي سوار مراقبة إلكترونيًا.

وأزال ميليا السوار خلال الاحتجاجات في نوفمبر/تشرين الثاني 2020. ثم رفعت المحكمة الكفالة إلى 40 ألف لاري (12 ألف دولار؛ 10 آلاف يورو). ورفض زعيم الحزب المعارض دفع المبلغ، وورد أنه وصف القضية الجنائية المرفوعة ضده بـ "اضطهاد سياسي".