يستخدم هذا الموقع ملفات الكوكيز. بالموافقة على استخدام ملفات الكوكيزcookies، تجعلون استخدامكم للموقع أكثر راحة. القراءة بشكل أكثر تفصيلا.
الولايات المتحدة الأمريكية: محتجون يتجمّعون خارج السفارة الروسية في العاصمة للمطالبة بالإفراج عن نافالني03:37

الولايات المتحدة الأمريكية: محتجون يتجمّعون خارج السفارة الروسية في العاصمة للمطالبة بالإفراج عن نافالني

الولايات المتحدة, واشنطن العاصمة
January 23, 2021 في 22:52 GMT +00:00 · تم النشر

تجمع عشرات المتظاهرين يوم السبت خارج السفارة الروسية في واشنطن العاصمة مطالبين بإطلاق سراح السياسي المعارض أليكسي نافالني.

ودعت الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها مؤسسة روسيا الحرة الحكومة الروسية بالإفراج عن نافالني، لتواكب التظاهرات التي عمّت عموم روسيا فضلا عن بعض المدن الأوروبية. وشوهدت لافتات يرفعها المتظاهرون تدعو إلى "الحرية" لنافالني وسجناء سياسيين آخرين من إدارة الرئيس فلاديمير بوتين.

وألقى ديميتري فالويف من مؤسسة روسيا الحرة الضوء على أسباب التظاهر قائلا: "تجمعنا هنا لمؤازرة السياسي الروسي البارز أليكسي نافالني والمطالبة بإجراء تحقيق دولي مستقل في قضية تسميمه، كما نحن متواجدون هنا للمطالبة بإطلاق سراحه".

كما قالت رئيسة مؤسسة روسيا الحرة، ناتاليا أرنو: "باتت حركة نافالني في الوقت الراهن الحركة الأقوى في روسيا ويدأب ناشطون عدة في مناطق روسية عديدة بالعمل دون كلل لتعرية الفساد في نظام بوتين، إنه فساد غير مسبوق لا يمكن أن نتخيل حجم الفساد".

وحُكم على نافالني يوم الاثنين الماضي بالسجن 30 يوما لانتهاكه شروط الإفراج المشروط لعقوبة مع وقف التنفيذ صدرت بحقه إثر أدانته بالاختلاس عام 2014. ووصف نافالني قرار المحكمة، الذي صدر داخل مركز شرطة، بالـ "مهزلة"، ومن المقرر عقد جلسة لمراجعة إطلاق سراحه المشروط يوم 29 يناير/ كانون الثاني الجاري.

واندلعت مظاهرات مماثلة يوم السبت في عشرات المدن الروسية فضلا عن برلين وأمستردام وتالين.

الولايات المتحدة الأمريكية: محتجون يتجمّعون خارج السفارة الروسية في العاصمة للمطالبة بالإفراج عن نافالني03:37
هل يوجد لديكم حساب؟يرجى التسجيل!
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

تجمع عشرات المتظاهرين يوم السبت خارج السفارة الروسية في واشنطن العاصمة مطالبين بإطلاق سراح السياسي المعارض أليكسي نافالني.

ودعت الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها مؤسسة روسيا الحرة الحكومة الروسية بالإفراج عن نافالني، لتواكب التظاهرات التي عمّت عموم روسيا فضلا عن بعض المدن الأوروبية. وشوهدت لافتات يرفعها المتظاهرون تدعو إلى "الحرية" لنافالني وسجناء سياسيين آخرين من إدارة الرئيس فلاديمير بوتين.

وألقى ديميتري فالويف من مؤسسة روسيا الحرة الضوء على أسباب التظاهر قائلا: "تجمعنا هنا لمؤازرة السياسي الروسي البارز أليكسي نافالني والمطالبة بإجراء تحقيق دولي مستقل في قضية تسميمه، كما نحن متواجدون هنا للمطالبة بإطلاق سراحه".

كما قالت رئيسة مؤسسة روسيا الحرة، ناتاليا أرنو: "باتت حركة نافالني في الوقت الراهن الحركة الأقوى في روسيا ويدأب ناشطون عدة في مناطق روسية عديدة بالعمل دون كلل لتعرية الفساد في نظام بوتين، إنه فساد غير مسبوق لا يمكن أن نتخيل حجم الفساد".

وحُكم على نافالني يوم الاثنين الماضي بالسجن 30 يوما لانتهاكه شروط الإفراج المشروط لعقوبة مع وقف التنفيذ صدرت بحقه إثر أدانته بالاختلاس عام 2014. ووصف نافالني قرار المحكمة، الذي صدر داخل مركز شرطة، بالـ "مهزلة"، ومن المقرر عقد جلسة لمراجعة إطلاق سراحه المشروط يوم 29 يناير/ كانون الثاني الجاري.

واندلعت مظاهرات مماثلة يوم السبت في عشرات المدن الروسية فضلا عن برلين وأمستردام وتالين.