يستخدم هذا الموقع ملفات الكوكيز. بالموافقة على استخدام ملفات الكوكيزcookies، تجعلون استخدامكم للموقع أكثر راحة. القراءة بشكل أكثر تفصيلا.
لاعبة كرة قدم أرجنتينية ترفع دعوى قضائية لإثبات أن مارادونا هو والدها الحقيقي04:53

لاعبة كرة قدم أرجنتينية ترفع دعوى قضائية لإثبات أن مارادونا هو والدها الحقيقي

الأرجنتين, لا بلاتا
January 23, 2021 في 03:04 GMT +00:00 · تم النشر

لجأت لاعبة كرة القدم الأرجنتينية يوجينيا لابروفيتولا التي تبلغ من العمر 25 عاما إلى القضاء لإثبات أن نجم كرة القدم الراحل دييغو مارادونا هو والدها الحقيقي. كما أوضحت في مقابلة أجريت معها يوم الجمعة في لا بلاتا.

وتحدثت لابروفيتولا عن مصدر المعلومات موضحة أن صحفيين اتصلوا بها في البادئ ليطلعوها على احتمال كونها ابنة دييغو أرماندو مارادونا.

وقالت: "اعتقدت أن الأمر مجرد دعابة، ليبدأ صحفيون آخرون بتزويدي بمعلومات ووثائق وبيانات وأماكن عندها قررت التحدث مع والدي، اللذان عرضا لي عندها أوراق التبني وتمكنا من مقارنتها مع ما أطلعني عليه الصحفيون والتي تطابقت تماما مع أوراق التبني".

واسترسلت الفتاة بالقول إن والدتها البيولوجية وضعتها للتبني بعد اكتشاف شريكها أن يوجينيا ليست ابنته.

وقالت: "قصة والدتي مع دييغو أنهما التقيا في بار في العاصمة الفيدرالية، لتبدأ القصة من هناك. وارتبطت بشريك آخر عندما حملت من دييغو، واكتشف هذا الشريك أنني لست ابنته وبدأ يوجه اللكمات لبطن والدتي كل يوم من أجل إجهاضها. لذلك قررت والدتي أن تمنحني فرصة الحياة عند ولادتي بعيدا عن هذا بسبب خوفها من أن يرتكب هذا الشخص أي فعل بحقي".

وتقول لابروفيتولا إنها شرعت بإجراءات إثبات نسبها إلى أسطورة كرة القدم.

وأوضحت ذلك قائلة: "يشترط تقديم بعض الأدلة حتى تبدأ محاكمة إثبات النسب وهو ما فعله محامي الخاص الذي قام بجمع كل شيء وتقديم الدليل ووافقت المحكمة عليها ونحن الآن في غمار جلسة إثبات النسب وحصر الإرث".

وذكرت الأنباء أن مارادونا اعترف بولدين وثلاث بنات له من أربع سيدات مختلفات على أنهم من صلبه وأعترف بأبوته لثلاثة أطفال في كوبا من والدتين.

وتوفي نجم كرة القدم في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

لاعبة كرة قدم أرجنتينية ترفع دعوى قضائية لإثبات أن مارادونا هو والدها الحقيقي04:53
هل يوجد لديكم حساب؟يرجى التسجيل!
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

لجأت لاعبة كرة القدم الأرجنتينية يوجينيا لابروفيتولا التي تبلغ من العمر 25 عاما إلى القضاء لإثبات أن نجم كرة القدم الراحل دييغو مارادونا هو والدها الحقيقي. كما أوضحت في مقابلة أجريت معها يوم الجمعة في لا بلاتا.

وتحدثت لابروفيتولا عن مصدر المعلومات موضحة أن صحفيين اتصلوا بها في البادئ ليطلعوها على احتمال كونها ابنة دييغو أرماندو مارادونا.

وقالت: "اعتقدت أن الأمر مجرد دعابة، ليبدأ صحفيون آخرون بتزويدي بمعلومات ووثائق وبيانات وأماكن عندها قررت التحدث مع والدي، اللذان عرضا لي عندها أوراق التبني وتمكنا من مقارنتها مع ما أطلعني عليه الصحفيون والتي تطابقت تماما مع أوراق التبني".

واسترسلت الفتاة بالقول إن والدتها البيولوجية وضعتها للتبني بعد اكتشاف شريكها أن يوجينيا ليست ابنته.

وقالت: "قصة والدتي مع دييغو أنهما التقيا في بار في العاصمة الفيدرالية، لتبدأ القصة من هناك. وارتبطت بشريك آخر عندما حملت من دييغو، واكتشف هذا الشريك أنني لست ابنته وبدأ يوجه اللكمات لبطن والدتي كل يوم من أجل إجهاضها. لذلك قررت والدتي أن تمنحني فرصة الحياة عند ولادتي بعيدا عن هذا بسبب خوفها من أن يرتكب هذا الشخص أي فعل بحقي".

وتقول لابروفيتولا إنها شرعت بإجراءات إثبات نسبها إلى أسطورة كرة القدم.

وأوضحت ذلك قائلة: "يشترط تقديم بعض الأدلة حتى تبدأ محاكمة إثبات النسب وهو ما فعله محامي الخاص الذي قام بجمع كل شيء وتقديم الدليل ووافقت المحكمة عليها ونحن الآن في غمار جلسة إثبات النسب وحصر الإرث".

وذكرت الأنباء أن مارادونا اعترف بولدين وثلاث بنات له من أربع سيدات مختلفات على أنهم من صلبه وأعترف بأبوته لثلاثة أطفال في كوبا من والدتين.

وتوفي نجم كرة القدم في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.