يستخدم هذا الموقع ملفات الكوكيز. بالموافقة على استخدام ملفات الكوكيزcookies، تجعلون استخدامكم للموقع أكثر راحة. القراءة بشكل أكثر تفصيلا.
العراق: تمثال السيدة العذراء يتوج برج كنيسة الطاهرة في قره قوش بعد تحريرها من "داعش"04:05

العراق: تمثال السيدة العذراء يتوج برج كنيسة الطاهرة في قره قوش بعد تحريرها من "داعش"

العراق, قره قوش
January 21, 2021 في 10:16 GMT +00:00 · تم النشر

رفع تمثال السيدة العذراء على كنيسة الطاهرة الكبرى في بلدة قره قوش (بغديدا) شمالي العراق مع اكتمال عملية الترميم بعد الدمار الذي طاولها خلال سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عليها بين عامي 2014 و2017.

وكان قد حوّل مقاتلو "داعش" الكنيسة إلى ثكنة عسكرية بين عامي 2014 و2016، واستخدموها أيضا كميدان للرماية وتخزين الأسلحة. وقد تعرضت الكنيسة للنهب والتدمير أثناء الاحتلال.

وقال النحات ثابت ميخائيل إن البرج الذي نصب عليه التمثال في كنيسة الطاهرة بقره قوش كان مهدما نتيجة عمليات التحرير من دبابات و"داعش". وأضاف أن عمل التمثال استغرق أربعة أشهر وهو بطول أربع أمتار.

يُذكر أن الفاتيكان أعلن نيّةَ البابا فرانسيس القيام بأول زيارة له إلى العراق بين 5 و8 مارس/ آذار من العام المقبل، يزور خلالها العاصمة بغداد ومدينة أور الأثرية المذكورة في الكتاب المقدس، إضافة إلى أربيل والموصل وقره قوش.

وستكون رحلة البابا إلى العراق، التي وصفها الرئيس العراقي برهم صالح بالتاريخية، الأولى له منذ أكثر من عام، بعد إلغاء جميع زياراته الخارجية بسبب تفشي جائحة كوفيد-19.

وفي هذا الخصوص قال مسؤول كنيسة الطاهرة الكبرى السيد عمار ياكو: "سوف نستقبل قداسة البابا فرانسيس بزيارة للعراق وسوف يزور بغديدا (قره قوش). والحقيقة التحضيرات كثيرة وفي كل الجوانب".

وتقع قرة قوش المعروفة باسم"مدينة الكنائس العشر" جنوب غربي الموصل وتعد أكبر البلدات المسيحية في العراق. وتمكنت القوات العراقية من تحريرها من "داعش" الذي كان قد سيطر عليها في أغسطس/آب 2014 ما أجبر عشرات الآلاف من سكانها على النزوح.

العراق: تمثال السيدة العذراء يتوج برج كنيسة الطاهرة في قره قوش بعد تحريرها من "داعش"04:05
هل يوجد لديكم حساب؟يرجى التسجيل!
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

رفع تمثال السيدة العذراء على كنيسة الطاهرة الكبرى في بلدة قره قوش (بغديدا) شمالي العراق مع اكتمال عملية الترميم بعد الدمار الذي طاولها خلال سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عليها بين عامي 2014 و2017.

وكان قد حوّل مقاتلو "داعش" الكنيسة إلى ثكنة عسكرية بين عامي 2014 و2016، واستخدموها أيضا كميدان للرماية وتخزين الأسلحة. وقد تعرضت الكنيسة للنهب والتدمير أثناء الاحتلال.

وقال النحات ثابت ميخائيل إن البرج الذي نصب عليه التمثال في كنيسة الطاهرة بقره قوش كان مهدما نتيجة عمليات التحرير من دبابات و"داعش". وأضاف أن عمل التمثال استغرق أربعة أشهر وهو بطول أربع أمتار.

يُذكر أن الفاتيكان أعلن نيّةَ البابا فرانسيس القيام بأول زيارة له إلى العراق بين 5 و8 مارس/ آذار من العام المقبل، يزور خلالها العاصمة بغداد ومدينة أور الأثرية المذكورة في الكتاب المقدس، إضافة إلى أربيل والموصل وقره قوش.

وستكون رحلة البابا إلى العراق، التي وصفها الرئيس العراقي برهم صالح بالتاريخية، الأولى له منذ أكثر من عام، بعد إلغاء جميع زياراته الخارجية بسبب تفشي جائحة كوفيد-19.

وفي هذا الخصوص قال مسؤول كنيسة الطاهرة الكبرى السيد عمار ياكو: "سوف نستقبل قداسة البابا فرانسيس بزيارة للعراق وسوف يزور بغديدا (قره قوش). والحقيقة التحضيرات كثيرة وفي كل الجوانب".

وتقع قرة قوش المعروفة باسم"مدينة الكنائس العشر" جنوب غربي الموصل وتعد أكبر البلدات المسيحية في العراق. وتمكنت القوات العراقية من تحريرها من "داعش" الذي كان قد سيطر عليها في أغسطس/آب 2014 ما أجبر عشرات الآلاف من سكانها على النزوح.