يستخدم هذا الموقع ملفات الكوكيز. بالموافقة على استخدام ملفات الكوكيزcookies، تجعلون استخدامكم للموقع أكثر راحة. القراءة بشكل أكثر تفصيلا.
الولايات المتحدة الأمريكية: ترامب يقول إن اتفاقية باريس للمناخ "غير عادلة" واستهدفت "تحطيم" الاقتصاد الأميركي02:01

الولايات المتحدة الأمريكية: ترامب يقول إن اتفاقية باريس للمناخ "غير عادلة" واستهدفت "تحطيم" الاقتصاد الأميركي

الولايات المتحدة, العاصمة واشنطن
November 22, 2020 في 15:24 GMT +00:00 · تم النشر

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، واصفاً إياها بأنها "غير عادلة ومنحازة لطرف واحد"، وذلك خلال خطابه المسجّل يوم الأحد من العاصمة واشنطن لقمة مجموعة العشرين.

وقال ترامب: "من أجل حماية العمال الأمريكيين، أمرت بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ غير العادلة والمنحازة لطرف واحد، وهي اتفاقية غير عادلة أبداً بالنسبة للولايات المتحدة".

وأضاف قائلاً: "لم تُصمم اتفاقية باريس لإنقاذ البيئة، وإنما لتحطيم الاقتصاد الأمريكي. أنا أرفض التنازل عن ملايين وظائف الأمريكيين وإرسال تريليونات الدولارات إلى أسوأ الملوثين في العالم ومنتهكي البيئة، وهذا ما كان سيحدث".

انسحبت الولايات المتحدة رسمياً من اتفاقية باريس للمناخ في 4 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد ثلاثة سنوات من إعلان إدارة ترامب عزمها الانسحاب من الاتفاقية.

وتم صياغة الاتفاقية في عام 2015 بهدف إنشاء استجابة عالمية لتهديد التغير المناخي.

الولايات المتحدة الأمريكية: ترامب يقول إن اتفاقية باريس للمناخ "غير عادلة" واستهدفت "تحطيم" الاقتصاد الأميركي02:01
Pool للمشتركين فقط
هل يوجد لديكم حساب؟يرجى التسجيل!
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، واصفاً إياها بأنها "غير عادلة ومنحازة لطرف واحد"، وذلك خلال خطابه المسجّل يوم الأحد من العاصمة واشنطن لقمة مجموعة العشرين.

وقال ترامب: "من أجل حماية العمال الأمريكيين، أمرت بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ غير العادلة والمنحازة لطرف واحد، وهي اتفاقية غير عادلة أبداً بالنسبة للولايات المتحدة".

وأضاف قائلاً: "لم تُصمم اتفاقية باريس لإنقاذ البيئة، وإنما لتحطيم الاقتصاد الأمريكي. أنا أرفض التنازل عن ملايين وظائف الأمريكيين وإرسال تريليونات الدولارات إلى أسوأ الملوثين في العالم ومنتهكي البيئة، وهذا ما كان سيحدث".

انسحبت الولايات المتحدة رسمياً من اتفاقية باريس للمناخ في 4 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد ثلاثة سنوات من إعلان إدارة ترامب عزمها الانسحاب من الاتفاقية.

وتم صياغة الاتفاقية في عام 2015 بهدف إنشاء استجابة عالمية لتهديد التغير المناخي.