يستخدم هذا الموقع ملفات الكوكيز. بالموافقة على استخدام ملفات الكوكيزcookies، تجعلون استخدامكم للموقع أكثر راحة. القراءة بشكل أكثر تفصيلا.
بيلاروس: الشرطة تستخدم مدافع المياه ضد مسيرة للمعارضة في مينسك03:22

بيلاروس: الشرطة تستخدم مدافع المياه ضد مسيرة للمعارضة في مينسك

روسيا البيضاء, مينسك
October 4, 2020 في 16:20 GMT +00:00 · تم النشر

استخدمت الشرطة البيلاروسية يوم الأحد خراطيم المياه لتفريق مسيرة حاشدة ضد رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو في شارع المنتصرين في مينسك.

وشُوهد آلاف المتظاهرين يسيرون في الشارع قبل تفريقهم بواسطة خراطيم المياه، كما شُوهدت معدات عسكرية في جميع أنحاء المنطقة.

وتُظهر اللقطات أيضا ضباط شرطة مكافحة الشغب وهم يعتقلون العديد من المتظاهرين أثناء المظاهرة في الشارع. وبحسب تقارير إعلامية، وردت أنباء عن اعتقالات في عدة مناطق بالعاصمة.

واجتاحت بيلاروس الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أعقاب الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في 9 أغسطس/ آب والتي شهدت إعادة انتخاب الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو لولاية سادسة.

وفي 19 أغسطس/آب، أعلن الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على "عدد كبير من الأفراد المسؤولين عن أعمال العنف والقمع وتزوير الانتخابات" في بيلاروس.

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على عدد من المسؤولين البيلاروسيين، الذين زُعم أنهم متهمون بالتلاعب في الأصوات والقمع السياسي.

بيلاروس: الشرطة تستخدم مدافع المياه ضد مسيرة للمعارضة في مينسك03:22
هل يوجد لديكم حساب؟يرجى التسجيل!
الأكثر مشاهدةView all videos
الفيديوهات الأكثر تحميلا في آخر 24 ساعة
عرض المزيد
النص

استخدمت الشرطة البيلاروسية يوم الأحد خراطيم المياه لتفريق مسيرة حاشدة ضد رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو في شارع المنتصرين في مينسك.

وشُوهد آلاف المتظاهرين يسيرون في الشارع قبل تفريقهم بواسطة خراطيم المياه، كما شُوهدت معدات عسكرية في جميع أنحاء المنطقة.

وتُظهر اللقطات أيضا ضباط شرطة مكافحة الشغب وهم يعتقلون العديد من المتظاهرين أثناء المظاهرة في الشارع. وبحسب تقارير إعلامية، وردت أنباء عن اعتقالات في عدة مناطق بالعاصمة.

واجتاحت بيلاروس الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أعقاب الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في 9 أغسطس/ آب والتي شهدت إعادة انتخاب الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو لولاية سادسة.

وفي 19 أغسطس/آب، أعلن الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على "عدد كبير من الأفراد المسؤولين عن أعمال العنف والقمع وتزوير الانتخابات" في بيلاروس.

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على عدد من المسؤولين البيلاروسيين، الذين زُعم أنهم متهمون بالتلاعب في الأصوات والقمع السياسي.